في الأجتماع العام للمجمع المعمداني في اوروبا والذي اجتمع في صوفيا عاصمة بلغاريا بين ال23 و-26 من شهر ايلول، تم أصدار بيانان مهمان: الأول عن أزمة المهاجرين في أوروبا والشرق الأوسط، والأخر عن أزمة المدارس المسيحية في اسرائيل.

اليكم البيان عن أزمة المدارس المسيحية في اسرائيل:

"نقدّر مساهمة المدرسة المعمدانية في الناصرة وشهادتها للمسيح والمستوى الأكاديمي العالي الذي تقدمه 47 مدرسة مسيحية في اسرائيل لسنوات عديدة.

نؤكد على التأثير الايجابي الذي كان للمدارس المسيحية هذه على طلابها، مسيحيين ومسلمين على حد سواء، مع نسبة عالية من الخريجين الذين يعملون بمهن مختلفة لخدمة المجتمع في اسرائيل، كما شارك النائب ايمن عودة في خطابه في الكنيست، في 21 من ايلول 2015.

نعرب عن قلقنا من التقليصات المالية الكبيرة في دعم الحكومة لهذه المدارس، الى جانب تحديد رسوم الجباية من قبل وزارة المعارف، مما وضع هذه المدارس في وضع مالي لا تحسد عليه.

نطالب الحكومة الاسرائيلية ان تحقق المساواة والعدل مع المدارس المسيحية في اسرائيل وان توفر لها تمويل مساو لذلك الذي توفره لمدارس ذات تصنيف مشابه، مثل المدارس اليهودية المتدينة".

المجمع المعمداني الاوروبي يضم حوالي مليون معمداني من 52 دولة، من البرتغال في الغرب الى أقاصي روسيا في الشرق ويضم ايضا المعمدانيين في الشرق الأوسط. شارك في كتابة هذا البيان المهندس بدر منصور مسؤول العلاقات الخارجية في رابطة الكنائس المعمدانية في اسرائيل وهو عضو فعال في هذا المجمع.