أفادت مصادر للمرصد الآشوري لحقوق الانسان بقيام عناصر " تنظيم الدولة الإسلامية " الإرهابي المعروف باسم داعش بتحويل عدد من الكنائس المسيحية إلى مسالخ لذبح اضاحي العيد، وذلك في مدينة الموصل العراقية، وتاتي هذه الحادثة كحلقة جديدة في مسلسل انتهاكات تنظيم داعش الإرهابي بحقّ الكنائس والمعابد الدينية في مدينة الموصل التي يسيطر عليها منذ العاشر من حزيران / يونيو 2014، بالإضافة لقيامهم بطرد كل السكان المسيحيين من المدينة بعد الاستيلاء على منازلهم وعقاراتهم.

وأضفت المصادر بأن عناصر التنظيم الإرهابي حولوا كل كنائس المدينة إلى جوامع، عدا تلك التي قاموا بتفجيرها، وقد أمتلأت باحات وأروقة الكنائس بالاغنام والابقار لغرض ذبحها حسب الشريعة الاسلامية وذلك بمناسبة حلول عيد الاضحى.

إننا في المرصد الآشوري لحقوق الإنسان ندين هذه الأعمال الإرهابية التي تطال كل مظاهر الحضارة والارث التاريخي والديني لشعوب المنطقة، وفي الوقت ذاته نناشد الأمم المتحدة، ومجلس الأمن وقوات التحالف الدولي ضد هذا التنظيم الإرهابي، وجميع الجهات التي تدعو إلى السلام العادل، إلى التدخل لوضع حد لجميع الهجمات الإرهابية التي تستهدف الشعب العراقي، بغض النظر عن انتمائهم الديني، وتدنيس الأماكن المقدسة المسيحية والإسلامية.