استنكر الشاب القبطي "ستيفن بطرس"، أحد الشبان الثلاثة المتهمين بالتبشير في الإسكندرية في القضية التي عرفت إعلاميًا بـ"قضية البلح"، تكذيب موقع اليوم السابع لحادثة القبض عليه هو واثنين من أصدقائه. متسائلًا "هل توزيع البلح على إخوتنا المسلمين في وقت الإفطار جريمة في حق الدين؟"

وأضاف ستيفن في صفحته اليوم على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صورة تجمعه هو وصديقيه المتهمين في تلك القضية بحمدي الأسيوطي المحامي الذي يتولى الدفاع عنهم في القضية.

وقال ستيفن "تخيل أن اللي في الصورة دول 3 شباب واحد عنده 16 سنة وواحد عنده 20 وواحد عنده 22 سنة وطلبة ما بين أولى ثانوي وكلية هندسة وتجارة وقضوا 3 أيام في الحبس وأيضًا تحقيقات من القسم والنيابة والأمن الوطني "أمن الدولة" ومستقبلهم معرض أنه يضيع في السجن لسنين بتهمة ازدراء أديان غير أنهم دفعوا كفالة كل واحد 10000 جنيه".

وأضاف ستيفن "أن كل ذلك بسبب 3 بلحات يتوزعوا في وقت الفطار على إخوتنا المسلمين في رمضان"، مضيفًا "أن الشاب الذي تم القبض عليه وهو يوزع البلح عنده 16 سنة، وأنا والشاب الثاني رحنا نفهم في إيه. فهل هذا جزاء الخير؟ فوجئنا بأننا نتحبس معه وبيتلفق لنا محضر على أننا كنا معه".

وفي سياق متصل، أكد المحامي حمدي الأسيوطي في صفحته على "فيسبوك" اليوم، "أن الشبان المسيحيين الثلاثة متهمون في القضية رقم 14567 لسنة 2015 قسم شرطة المنتزه بتهمة ازدراء الأديان والتبشير بالبلح وخروجهم بكفالة 10000 جنيه لكل منهم".

وكان اليوم السابع قد نشر مقالا للكاتب كريم عبد السلام في 17 يوليو الجاري، كذب فيه واقعة القبض على الشباب المسيحيين الثلاثة وقال إنها دعاية مغرضة كاذبة وأخبار مسمومة تهدف لهز ثقة الناس في الشرطة.