ذكرت وكالة الأنباء البولندية، أن "ممثلين عن وزارتي الداخلية والخارجية ومكتب الرعايا الأجانب، في بولندا، اجتمعوا لمناقشة منح اللجوء لـ1500 مسيحيا من سوريا".

وأوضحت الوكالة، في تقرير نشره الموقعها الإلكتروني لـ"راديو بولندا"، اليوم، أن "هذه المبادرة التي تقودها مؤسسة (إستر) في العاصمة البولندية وارسو، يتم دعمها ماديا من قِبل الجمعيات الخيرية البولندية والكنائس ورجال الأعمال".

وقد قالت مالجورزاتا وزنياك، المتحدثة باسم وزارة الداخلية، في تصريحات للوكالة: "إن بعض التفاصيل بحاجة إلى أن تكون اكثر وضوحا. مع ذلك، فإننا مستعدون للتعاون وحل هذه المشكلات". ويشير التقرير إلى أن "من بين العناصر اللازمة للموافقة على منح اللجوء، الحصول على تصاريح الإقامة وتأشيرات عبور الحدود مع لبنان أو الأردن".

وأضافت: "وقد تم بالفعل إعداد برنامج لمساعدة اللاجئين على الاندماج داخل المجتمع البولندي، فيما سيتم تغطية تكاليف الانتقال والمعيشة من قِبل المنظمات والأفراد المتعاونين مع (مؤسسة إستر).
وبحسب وكالة الأنباء البولندية، "فسيتم عقد الاجتماع المقبل؛ لمناقشة الجوانب الأخرى من قرار منح اللجوء، وذلك يوم الخميس المقبل".

ويشير التقرير إلى "مقتل ما لا يقل عن 200 ألف سوري، منذ بدء الصراع عام 2011، عندما حمل المتمردون، تحت لواء الجيش السوري الحر، السلاح ضد حكومة الرئيس بشار الأسد".

ويضيف أن "الفصائل المتمردة تشكل خطرا مباشرة على المجتمع المسيحي السوري، الذي كان يشكل 10% من السكان عند بدء الحرب الأهلية، بالإضافة للتهديد الذي يطرحه تنظيم داعش، الذي بات يسيطر على مساحات واسعة من البلاد".