ستيفن هاربر

تورنتو - كندا -- قدم رئيس الجمعية العراقية لحقوق الانسان في كندا جورج منصور، شكره وامتنانه لرئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر، لوقوفه ومساعدته الشعب العراقي في الظروف الحرجة التي تواجهه، وهو يتصدى لإرهاب "الدولة الاسلامية" المتمثلة بتنظيم داعش وفلول الارهاب، في رسالة، قال فيها: "ان خطتكم الاخيرة التي اعلنت في البرلمان الاتحادي بالعاصمة اوتاوا والتي وافق عليها مجلس العموم الكندي، في تمديد مواصلة تقديم الدعم للعراق، خطوة مهمة اكدت بوضوح على جديتكم في الحد من خطر تنظيم داعش الارهابي من خلال جهودكم الرامية الى اضعاف حملاته المتمثلة في اختطاف وتعذيب وقتل العراقيين وفرضه قوانين متخلفة وظلامية عليهم".

جاءت الرسالة بعد ان اعلن رئيس الحكومة الكندية السيد هاربر امام مجلس العموم الكندي، عن قراره بتمديد فترة العمليات العسكرية في العراق سنة اضافية. معتبرا ان الضربات التي يوجهها التحالف الدولي قد نجحت في الحيلولة من تقدم عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية"، الذي يدعو الى "جهاد ارهابي" وهو ما زال يسيطر على اراضي مهمة ويواصل تجنيد "الجهاديين" في صفوفه من مختلف انحاء العالم.

واضافت الرسالة: نأمل ان تستمر حكومتنا الكندية، في مراقبة الاوضاع في العراق عن كثب ومساعدة االنازحين العراقيين في الداخل والخارج، وان الجمعية العراقية لحقوق الانسان في كندا، التي قام مؤخرا وفدا منها بزيارات ميدانية الى مخيمات النازحين والمهجرين قسرا، تعمل اليوم على اعداد تقريرها الثاني، وستكون سعيدة في ايصاله اليكم ووضعه في متناول يدكم.

وكان رئيس الوزراء الكندي قد اكد في خطابه في مجلس العموم الكندي، على ان كندا تسعى الى الاستمرار باضعاف قدرات ما يسمى "الدولة الاسلامية"، بمعنى قدرته على القيام بتحركات عسكرية واسعة واستعمال قواعده العسكرية بحرية والحد من توسيع تغلغله في المنطقة ومضاعفة هجماته خارجها، مضيفا: "ان التنظيم يحث عناصره على مهاجمة كندا والكنديين، للاسباب ذاتها التي يتذرع بها في مهاجمته الشعوب الاخرى، لانه يرى ان من لا يوافق على فهمه المغلوط للإسلام، يجب ان يقتل"