باراك حسين اوباما
مسلمو مصر حموا الكنائس بأجسادهم
رويترز

اعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أن الديموقراطية هي أحد أهم الطرق لمكافحة الإرهاب.

وقال الرئيس الأمريكي، في كلمته التي ألقاها أمام مؤتمر مكافحة الإرهاب، مساء اليوم الخميس، إن على كل دول العالم ألا تتردد في مكافحة الإرهاب، مشددا على أهمية إطلاق حوارات للشباب ومعللا ذلك باستهداف الإرهاب لهم.

ودافع أوباما عن المسلمين قائلا، إن هناك مسلمين في كل أنحاء العالم للحد من العنف ونشر روح التسامح الديني، مشيرا إلى أن هناك أئمة يعملون مع قساوسة في وسط إفريقيا، كما أن المسلمين في مصر حموا بأجسادهم الكنائس وكذلك فعل مسلمون سوريون مع الكنس اليهودية.

وأشار أوباما إلى أن حرب الأسد ضد شعبه تعد أحد أسباب تأجيج الطائفية، مضيفا أن الطائفية هي أحد أهم مسببات الإرهاب.

وشدد أوباما على أهمية محاربة الفقر، معتبرا أن الفقر أحد أهم المسببات لجعل الإنسان مجرما، مؤكدا أن هناك الكثير من الفقراء يحبون الخير والسلام ولديهم طموحات وآمال ليست عنيفة.

وأوضح أوباما أن الكثير يتذكر حادث مجلة شارلي إبدو، لكن القليل هو من يتذكر المسلم الذي أنقذ الكثير من اليهود في حادث المتجر اليهودي.