ارهابيو داعش يخطفون الاشوريين المسيحيين

ذكر مصدر حقوقي آشوري أن عدد المسيحيين الآشوريين الذين اختطفهم تنظيم الدولة الإسلامية من قرى في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا ارتفع إلى 280 شخصا. فيما لجأت مئات العائلات إلى بعض المناطق الآمنة.

 أعلن المرصد الآشوري لحقوق الإنسان اليوم الخميس، 26 شباط/ فبراير 2014، أن عدد الآشوريين المسيحيين المختطفين في سورية لدى تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا باسم داعش ارتفع إلى 280 شخصا بينهم نساء وأطفال. وقال المرصد الحقوقي الآشوري في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية د.ب.أ نسخة منه اليوم الخميس إن عدد المختطفين لدى داعش من قرية تل جزيرة الآشورية على شريط نهر الخابور في محافظة الحسكة شمال سورية بلغ 93 شخصًا بينهم نساء وأطفال.

وأضاف أن داعش أحرق المنازل والكنيسة في القرية، واخذ الأهالي إلى مكان مجهول. و تابع أن حصيلة المختطفين الآشوريين المسيحيين وصلت إلى 280 شخص بينهم أطفال ونساء ويتوزعون على قرى تل شميران 165 شخصا، تل جزيرة 93 شخصا، تل هرمز10 أشخاص، وتل شامية ثلاثة أشخاص. وقال المرصد ان مئات العائلات هربت إلى بعض المناطق الآمنة نسبيا في مدينتي الحسكة و القامشلي ولجأوا إلى الكنائس أو لدى الأهالي.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان المحسوب على المعارضة قد ذكر في وقت سابق اليوم أن عدد المخطوفين من القرى المسيحية على يد تنظيم داعش ارتفع ليصل إلى 220 شخصا. وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد في اتصال هاتفي إن داعش يسيطر الآن على عشر قرى مسيحية". وأضاف "أخذوا الناس الذين خطفوهم من القرى إلى أراضيهم.

وسبق أن قتل التنظيم أشخاصا من الأقليات الدينية والمسلمين السنة الذين لا يبايعونه. وفي الأسبوع الماضي نشر التنظيم مقطع فيديو يظهر إعدام 21 مسيحيا مصريا ذبحا في ليبيا.

بقي أن نشير إلى أن التنظيم الإرهابي لم يعلن بعد مسؤوليته عن اختطاف المسيحيين الآشوريين.