ديفيد كاميرون

علق رئيس الوزراء البريطاني ردًّا على تصريحات البابا على حرية التعبير بعد الاعتداءات الإرهابية على جريدة شارلي ايبدو، وقال كاميرون بأنه سيشعر بالإساءة إذا أهان أحدهم يسوع المسيح وأنّه لن ينتقم من أي أحد وأن القوانين التي تحكم المجتمعات الحرة تحمي حرية التعبير هذه.

وأضاف ديفيد كاميرون أنه علينا أن نقبل ما تصدره الصحف والمجلّات رغمًا عن محتواها المسيء لطالما أنها تتماشى والقانون.

وكان البابا فرانسيس قد أدان الاعتداءات الإرهابية على الصحيفة الفرنسية، وقال إنّ لحرية التعبير حدودا. وقد أيد هذا الموقف أيضًا بابا الأقباط البابا تواضرس الثاني وقال إنّ الإساءات لا تساهم في صنع السلام في عالمنا ولا تحمل أية فائدة.

وقد انتقد البعض تصريحات البابا فرانسيس لقوله إنّه إذا أهان أحدهم ديانته فإنّه سيلكمه في وجهه انتقامًا. وجاءت الانتقادات بأنّ المسيح قد علّمنا أن ندير وجهنا الآخر وألا ننتقم من المسيئين إذ أنّ ردّ الفعل هذا هو ما فعلته تنظيم القاعدة في باريس بصورة مجازية.

وقد أضاف كاميرون بأنّه وبحكم منصبه كسياسي فليس عليه أن يقول للصحف ما يجب أو لا يجب أن تصدره. وأنّ وظيفته هي الحفاظ على تطبيق القانون وما يتماشى معه من أمور.