نفذ مسلحو "داعش" حكم الإعدام بحق رجل دين مسيحي في مدينة الموصل العراقية فيما أعلن مقاتلون إيزيديون أنهم عثروا على مقبرة جماعية لرفاة مدنيين من الطائفة قرب جبل شنكال.

وقال سكان أحد أحياء شرقي الموصل إن مسلحي "داعش" أعدموا الاثنين 2 فبراير/شباط رجل دين مسيحي كانوا قد اختطفوه في تموز/يوليو الماضي من منطقة حي البكر شرقي المدينة.

من جهة أخرى عثر مقاتلون إيزيديون على مقبرة جماعية تضم رفاة العشرات من المدنيين الإيزيديين بينهم نساء وأطفال.

والمقبرة عبارة عن خندق تم حفره على عجالة على ما يبدو، ويضم أكثر من 30 هيكلا عظميا، ويوجد قربها بقايا ملابس تعود لأطفال ونساء من الإيزيديين.

وتقع المقبرة في حقل للدواجن مهدم بشكل متعمد، جنوبي مجمع خانصور وقريبة من سفح جبل شنكال، وتم التحفظ عليها بسبب وجود عظام بشرية في مناطق محيطة بها، ومن المرجح الكشف عن المزيد من الرفاة في مناطق مجاورة.