عناصر داعش باعوا التحف والاثارات المسيحية التاريخية في الاسواق السوداء من اجل تمويل انشطتهم الارهابية. ربحوا 23 مليون جنية استرليني (ما يعادل 35.8 مليون دولار امريكي).

الدولة الاسلامية تصلب المسيحيين

ويقدر الخبراء قيام المسلمين من تنظيم داعش بتحويل الكنائس في مدينة قرقوش المسيحية في العراق الى مراكز لتعذيب المسيحيين المحليين. السكان محتجزين كأسرى في الكنائس في محاولة من الجهاديين لاجبارهم على اعتناق الاسلام.

وكانت الدولة الاسلامية بقيادة ابو بكر البغدادي قد اقرت في وقت سابق عزمها على ابادة كل الاقليات الدينية التي لا تتفق مع القرآن والديانة الاسلامية.

وقال جي سكولو من المركز الامريكي للقانون والعدالة: "الدولة الاسلامية وضعت نصب اعينها تدمير المسيحية في البلاد التي تسيطر عليها، لهذا يصلبون المسيحيين بمن فيهم الاطفال، يدمرون الكنائس ويبيعون محتوياتها التاريخية. في الواقع يعمل التنظيم الاسلامي بكل الاساليب لجمع الاموال لاستثمارها في نشاطاته الارهابية".