الأب باولو دالوليو

قال المعارض السوري ميشيل كيلو في مقابلة مع الصحيفة الإيطالية كورييري ديلا سيرا، أن لديه معلومات من مصادر موثوقة رفض الكشف عنها، تفيد أن الأب باولو دالوليو على قيد الحياة ويقبع في السجن مع عاملتي الإغاثة الايطاليتين فانيسا مارزوللو وغريتا راميللي اللتين اختطفتا في سوريا قبل حوالي الشهر.

وحسب كيلو: تم خطف الأب باولو على يد أحرار الشام وتم تسلميه فيما بعد إلى "داعش" على الأرجح مقابل فدية مادية كبيرة.

ويضيف كيلو: الأوضاع الآن غير مطمئنة فالأب باولو مع المتطوعتين الإيطاليتين تحت أيدي الجهاديين العراقيين، وحياتهم معرضة للخطر.
 فوجود إيطاليا في التحالف الذي يضم 20 دولة لمحاربة "داعش" يزيد من تعقيد وضع المفاوضات لأجل تحرير الأب باولو دالوليو، ويذكر بمصير الضحية البريطانية دايفد هينز.

الجدير بالذكر ان هناك العديد من الأخبار المتضاربة حول مصير الإيطالي الأب باولو دالوليو (59) عاما منذ أن تم اختطافه على أيدي الأصوليين الإسلاميين يوم 29 يوليو عام 2013 في منطقة الرقة، حيث أعلنت الرابطة السورية للدفاع عن حقوق الإنسان في بيان لها في أيار المنصرم مقتل الاب باولو دالوليو بعد احتجازه بساعتين، في حين نفى مدير " المرصد السوري لحقوق الإنسان " رامي عبد الرحمن صحة هذه الأنباء.