تستعد نغمة عابديني زوجة القس الأمريكي سعيد عابديني للـصلاة خارج أسوار البيت الأبيض يوم الخميس بمناسبة مرور عامين على سجن زوجها في إيران بسبب إيمانه. هذا وستلفت عابديني الانتباه إلى محنة المسيحيين المضطهدين حول العالم في نفس الوقت الذي ستقام به فترة صلاة في أكثر من 493 مدينة في 33 دولة بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لاعتقاله.

نغمة عابديني

وأوضح تقرير صحفي بأنّ محنة القس عابديني تبقى ملّحة إذ أنّه يعاني من التعذيب الجسدي وسوء التغذية والتهديد بالموت وانتهاكات نفسية على أيدي النظام الإيراني ونزلاء السجن من ضمنهم أتباع تنظيم داعش.

وقد أطلقت عدة حملات دولية من أجل إطلاق سراح عابديني وقد هاتف الرئيس أوباما حسن روحاني الرئيس الإيراني لطلب إطلاق سراح عابديني.  وتم كتابة العديد من الرسائل من قبل سياسيين أمريكيين تحث على ذات الطلب، ولكن يعتقد النشطاء بأنه يمكن القيام بالمزيد من أجل استعجال القضية.

وقال المدير التنفيذي للمركز الأمريكي للحقوق والعدالة والذي يمثّل نغمة بأن القس سعيد قد أضحى وجه الكنيسة المسيحية المضطهدة حول العالم. وهو من أحد المسيحيين  الكثيرين حول العالم الذين يواجهون السجن والضرب وحتى الموت بسبب إيمانهم.

وتقول الزوجة بأنّها تؤمن بأنّ الله قد اعتبر أسرتها مستحقّة وجديرة الاستحقاق كي يبعث سعيد إلى مكان مظلم كي يتشارك مع الناس الذين هم في حالة يأس تام، وقالت بأنّه وفي أثناء فترته بالسجن قام الكثيرون بإعطاء قلوبهم للمسيح.