كشفت جمعية الهلال الأحمر العراقي، أمس الاثنين، عن حصولها على معلومات تفيد بقيام تنظيم "داعش" بنقل نساء ايزيديات ومسيحيات الى مكان مجهول بعد احتجازهن وعوائلهن في مطار تلعفر لبيعهن كـ"سبايا".

طفل عراقي يبكي
صورة ارشيفية
 

وقال الأمين العام المساعد بالجمعية محمد الخزاعي في تصريح صحفي إن "عناصر تنظيم داعش احتجز أكثر من 100 اسرة في مطار تلعفر، وقتل جميع الرجال بينها، فيما ابقى على النساء والاطفال"، مشيرا الى أن "وضع العوائل في غاية الصعوبة".

وأضاف الخزاعي أن "عناصر التنظيم اقتادوا النساء من الايزيديات والمسيحيات الى مكان مجهول بهدف بيعهن على انهن سبايا العدو".

ووصف الخزاعي هذا العمل "جريمة ضد الإنسانية وحقوق الإنسان"، مبينا أن "الهلال الأحمر يدين هذه الجريمة بحق المدنيين ويجب ايقافها".

وتابع "نحن كمنظمة انسانية ندين ارتكاب مثل هذه الجرائم الانسانية وندعو المجتمع الدولي للتدخل وندعو المنظمات الانسانية للتدخل بقوة لوقف هذه الانتهاكات".