الوصايا العشر في اوكلاهوما الولايات المتحدة

إنّ نصب الوصايا العشرة في ولاية داكوتا الشمالية لا يخالف القوانين الدستورية الأمريكية إذ أنّه يخدم بمثابة نصبًا تاريخيا بدلاً من كونه نصبًا دينيًا وفقاً لحكم محكمة الاستئناف الذي صدر في الأسبوع الماضي.

وقد عارضت منظمة المفكّرين الأحرار وجود هذا النصب منذ عام 2002 وحاولت أن تزيله إلى منطقة تخضع لملكية خاصة إلا أنها فشلت بسبب اعتراض عدد من السكان المحليين وتوقيعهم على عريضة لإبقاء ذلك النصب الذي استمر وجوده مدّة خمسين عامًا.

وبعد استئناف القضية عام 2008 ومراجعتها من قبل المحكمة قرّرت بأنّ النصب لا يمثّل أي انتهاك دستوري وتم التأكيد على هذا الحكم في الأسبوع الماضي على أساس أنه لا يمثّل أي ترويج حكومي في الديانة المسيحية.

وبحسب المحكمة فإن اقتباس كلمات الوصايا العشرة يمثّل اعترافًا بدور الدين في إرث الأمّة الأمريكية، ويوجد من ورائه أهداف مقدّسة وعلمانية. وهذا بناء على حكم قضائي سابق بإبقاء نصب الوصايا العشرة في مناطق أخرى كان يتضّمن النصب فيها على العلم الأمريكي وهرم العين الرائية لكل شيء إلى جانب الوصايا العشرة.

وتنظر مجموعة المفكرين الأحرار الآن في إمكانية استئناف القضية إلى المحكمة العليا الأمريكية في الولايات المتّحدة.