متمردو سيليكا

هاجم متمردو سيليكا المسلمون الكاتدرائية المسيحية في بامباري في جمهورية أفريقيا الوسطى، وقتلوا ما لا يقل عن 20 شخصا واصابة حوالي 25 آخرين باصابات مستديمة. يعيش في كاتدرائية القديس يوسف في هذا الوقت ما بين 4000 – 6000 مسيحي.

وادعى المتحدث باسم حركة سيليكا "أحمد نجاد" وجود مليشيات مسيحية (انتي سيليكا او مكافحو سيليكا) داخل الكنيسة. وان استهدافهم للكنيسة انتقاما لقيام مليشيات "مكافحي سيليكا" باستهدتف العديد من المجتمعات الاسلامية مؤخرا وقتل الكثير من المسلمين.

وقال متحدث باسم الجيش الفرنسي ان القوات الفرنسية انتشرت نيابة عن المسيحيين في جميع انحاء المنطقة الساعة الثالثة بعد الظهر بتوقيت غرينتش، وقتلت العديد من المتمردين المسلحين. وأكد ان الجيش متواجد حاليا حول الكاتدرائية لحماية السكان هناك.

يُذكر ان جماعة سيليكا اطاحوا بالحكومة في وسط افريقيا في آذار / مارس 2003، وتخلوا عنها في كانون الثاني / يناير 2014 بعد تدخل قوات حفظ السلام للاتحاد الافريقي و 2000 جندي فرنسي وفقا لوكالة رويترز.