يستطيع مشجعو كرة القدم تذكّر اللحظة المثيرة عندما فازت البرازيل بكأس العالم 2002 في اليابان إذ ركع الفريق بصلاة شكرـ وعلى منصّة المنتصرين كان بعض اللاعبين يرتدون قمصانًا مكتوبًا عليها "أنا أنتمي ليسوع" و" يسوع يحبّك".

وفي كأس العالم 2014، فريق البرازيل يلعب في بلده المستضيف حيث تتنافس 32 فرقة على مدى شهر وإذا فازت البرازيل، ستكون المرّة السادسة التي تحقّق فيها الفوز، وسنرى المزيد من الشهادة المسيحية، إذ يحتوي الفريق على العديد من المسيحيين المكرّسين كما جاء على موقع كريستيان بوست، وأحدهم هو نائب قائد الفريق "دافيد لويس" الذي يلعب في نادي تشلسي الإنجليزي الذي قال إنّ مصدر قوّته وإلهامه هو إيمانه.

دافيد لويس
دافيد لويس
 

وكابتن منتخب البرازيل "ثياجو سلفا" يعتبر أفضل مدافع في العالم وهو مسيحي قوي أيضا إذ تعرّض لداء السل وهو شاب أثناء لعبه في موسكو ولم يستطع ممارسة الرياضة لموسم كامل إلا أنه تعافى بطريقة أعجوبية وأعلن بأنّ الله قد نجّاه.

تياجو سلفيا
تياجو سلفيا
 

وفازت إنجلترا بكأس العالم عام 1966 ومن بعدها تقدّمت بصعوبة، هذا ولا يعتبر الفريق الإنجليزي من الفرق المفضّلة لعام 2014، إلّا أنّ وجود نجمين في الفريق قد يزيد من احتمالات فوزهم وهما "دانيال ستورج" و "رحيم ستيرلنج" اللذان يلعبان في نادي ليفربول. و "ستورج" يعبّر عن إيمانه كلّما حقّق هدفًا برفع يديه نحو السماء ويغرّد على حسابه على تويتر باستخدام الهاتش تاج # الله محبّة # الله صالح. كما ويصلّي كلّ صباح ومساء ويعتبر الكتاب المقدس من أغلى ممتلكاته وهو نشيط في الأعمال الخيرية في جمايكا.

دانيال ستورج
دانيال ستورج
رويترز

أمّا "رحيم" المولود في جمايكا فتحتوي بعض تغريداته على النصوص الكتابية إلاّ أنّه يواجه المصاعب لكنّه يعتبر إيمانه قوي جدّاً ومهم ويضع إيمانه بالله في كلّ مباراة له.

رحيم ستيرلينغ
رحيم ستيرلينغ
 

يجدر الذكر أيضًا أن حارس مرمى المنتخب الأمريكي "براد جوزان" يتحلّى بالإيمان بالمسيح، ويصرّح أنّه بدون يسوع تصبح كلّ الأشياء بلا قيمة.

براد جوزان
براد جوزان