دعمت الكنائس في كينيا حملة الشرطة لوقف الهجمات الإرهابية، وأعلن قادة الكنيسة وعلى رأسهم الكاردينال "نجو" أنهم لا يستطيعون أن يقفوا مكتوفي الأيدي في حين يموت المئات من الناس يوميَّا: "نحن نحث الرئيس وجميع المنظمات الحكومية إلى تكثيف جهودهم المستمرة وضمان بلد آمن لنا وللأجيال القادمة."

مؤمنة تصلي بكنيسة كينية
مؤمنة مسيحية تصلي داخل كنيسة كاثوليكية خلال قداس في بلدة غاريسا شمال كينية
تصوير رويترز

في الوقت عينه طلبت الكنائس من الأجهزة الأمنية أن تتعامل مع العملية بطريقة إنسانية لأن الكرامة البشرية يجب أن تبقى دائما في المقام الأول. أتت هذه الحملة في ظل الهجمات الإرهابية الإسلامية على الكنائس.

أكد "نجو" أن التراخي أدى الى توسع دائرة حاملي السلاح وأكثر من الإعتداءات، مما يستدعي التحرك فورًا. وراء كل سلاح غير قانوني تكمن قصة الفساد والإهمال، فمن الواضح أن العدد الكبير من الشباب العاطلين عن العمل هو أرض خصبة لأهداف الجماعات الإرهابية. يلقي البعض باللوم على التعليم الأساسي الذي جرد الكنائس من حقها في إدارة المدارس الحكومية، فالكنائس قادرة على المساعدة في التعامل مع تعاطي المخدرات والعنف في المدارس.