قالت نغمة عابديني، زوجة القس سعيد عابديني المحكوم عليه بالسجن لمدة 8 سنوات في إيران بأنّ الله قد اختار أسرتها وزوجها للمرور في محنة حتى يصلوا إلى الناس اليائسين. " أرسل الله سعيد إلى مكان مظلم حتى يتمكّن من المشاركة مع الأشخاص اليائسين." وقالت زوجته أيضاً أنّه أثناء تواجد زوجها في السجن، سلّم العديد من الأشخاص قلوبهم للمسيح.

نغمة عابديني زوجة القس سعيد عابديني

وتقول الزوجة أيضًا إنّ الأمر صعب بالنسبة لها ولكن الواقع الجديد مكّنها من إدراك أنّ لها الحق أن تتحدّث عن هؤلاء الصامتين من المسيحيين واليهود والبهائيين وغيرهم من الذين يسجنون من أجل معتقداتهم.

القس عابديني هو مسلم سابق اختبر تغيّرًا جذريا في حياته في عام 2000 وأصبح مبّشرًا وأسس اجتماعات الصلاة البيتية في المناطق المختلفة في إيران، وقد أدى هذا إلى احتجازه أولا في عام 2009 أثناء زيارته لإيران بعد أن كان يسكن في الولايات المتحدة الأمريكية لعدة سنوات، وضغطت عليه السلطات الإيرانية من أجل وقف عمله الكنسي وتوّجه نحو العمل الإنساني وشرع في بناء دار الأيتام وعندها اعتقل القس سعيد عابديني بتهمة تهديد الأمن القومي.

إنّ نغمة عابديني قد وضعت رجاءها الكامل في الله وتكاد تصاب بالشلل عندما تفكّر أنّ زوجها قد حكم عليه لمدة 8 سنوات، فقد أعطاها الله الأمل المستمر لتحمّل ذلك كل يوم على حدة وهي ممتنة لصلوات الناس وتوقيعهم على التماسات من أجل إطلاق سراح القس سعيد عابديني.

تشعر نغمة بالتفاؤل والأمل بأنّه سيطلق سراح زوجها عن قريب وهي تريد أن يتمجّد يسوع في كلّ هذه الأمور، وأن يعرف الناس بأنّ الله هو الذي سيطلق سراح سعيد. لا بدّ من معجزة حتى يحدث ذلك، إذ لا يجدي النظام القضائي نفعًا!

هنالك الكثير من المناشدات التي تدعو لإطلاق سراح القس عابديني ووقف انتهاك حقوقه من قبل السلطات الإيرانية.