مناهضو بلاكا سيلقون اسلحتهم اذا نزع متمردو سيليكا المسلمون اسحلتهم اولا
تصوير رويترز

قال متحدث باسم ميليشيا «مناهضي بلاكا» في أفريقيا الوسطى، سيباستيان وينيزوي، إن جماعته ستلقي أسلحتها أمام المجتمع الدولي إذا نزع متمردو «سيليكا» السابقون أسلحتهم، لكنه أضاف أن «هناك حاجة مُلحة إلى حوار جاد بين المسيحيين والمسلمين من أجل مصالحة حقيقية».

وتابع: «سنلقي أسلحتنا، ونقول لأنفسنا إنه بعد نزع أسلحة جميع مقاتلي سيليكا السابقين سنقوم بمسيرة كبيرة عبر بانجي انطلاقا من (بي.كيه 12) بطول الطريق حتى منطقة (بوينت زيرو) وجميع الأسلحة التي بحوزتنا، المناجل وكل الأسلحة الحادة الأخرى، سنلقيها أمام المجتمع الدولي في وسط المدينة وعند هذا الحد لن نكون بحاجة للقتال، ولكن بشرط أن يتم أولا نزع أسلحة كل هؤلاء المجرمين».

وأضاف: «نحن مستعدون لأن نعيش مرة أخرى مع المسلمين الذين ولدوا في هذه البلاد لكن بشرط أن تجري الحكومة من خلال وزير المصالحة حوارا محكما لإعداد الطائفتين المسلمين والمسيحيين حتى يتقبل بعضهم البعض أولا؛ لأن الكثير من أهالي أفريقيا الوسطى لديهم ذكريات وجروح».

وأطاح متمردون معظمهم مسلمون يعرفون باسم «سيليكا» بالرئيس فرانسوا بوزيز، في مارس الماضي.

وأدت أعمال القتل والانتهاكات التي ارتكبت عندما كانوا في السلطة إلى تشكيل ميليشيا أغلبها من المسيحيين للدفاع عن النفس عرفت باسم «مناهضي بلاكا».

وتصاعد العنف منذ أن تنحى زعيم «سيليكا»، ميشل جوتوديا، عن السلطة، في يناير الماضي، تحت ضغط دولي.