لا لطالبان الارهابية

قُتلت شابة مسيحية على يد عناصر طالبان الباكستانية في شمال البلاد. وكانت هذه الشابة المعروفة باسم غير حقيقي، ليلى، قد أمضت بضعة أشهر هاربة تعيش في الخفاء مع قريبها المسلم الذي اهتدى إلى المسيح قبل بضعة أعوام، وفقاً لما علمت وكالة فيدس. اعتُبر الرجل كافرًا بعد اهتدائه، وبات مستهدفًا من قبل عناصر طالبان الذين كانوا ينوون تصفيته.

وخلال الأيام الأخيرة، اكتشف عدد من الإسلاميين مخبأهما وتوصلوا إلى قتل الشابة بالرصاص خلال هربها، فيما تمكن الرجل من الفرار. من جهتها، عبرت الجماعة المسيحية في بيان أُرسل إلى وكالة فيدس عن سخطها وقلقها، مطالبة بتدخل المؤسسات المدنية للدفاع عن حقوق الأقليات وجميع المواطنين من العنف المرتكب من قبل طالبان.