تم القاء القبض على ثلاثة رجال متهمين بسرقة ذخائر البابا الراحل يوحنا بولس الثاني، التي تحتوي على قماشة ملطخة من دمه الذي سفك عليها أثناء محاولة فاشلة لاغتياله عام 1981.

وكان ثلاثة رجال اعمارهم 18، 23 و 24، قد سطو على كنيسة سان بيترو ديلا لينكا وسرقوا الصليب وحامل الذخيرة، واعترف الثلاثة بالسرقة وصرحوا بأنهم ألقوا قطعة القماش الملطخة بدم البابا الراحل ظانين انها غير ثمينة.

محاولة اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني عام 1981
محاولة اغتيال البابا يوحنا بولس الثاني عام 1981
AP

واستطاعت الشرطة العثور على الصليب وحامل الذخيرة في عملية شارك فيها أكثر من 50 ضابط شرطة وعدة كلاب بوليسية، وقد عثروا عليها في حفرة في الأرض بمنطقة كوليماجو، ولكنهم لم يستطيعوا العثور على قطعة القماش.

وكان المحققون قد قدموا عدة احتمالات وراء سرقة الذخائر في الأيام الماضية، منها احتمال تورط جماعة عبدة الشيطان. لكن اتضح لاحقًا أن السرقة كانت بدافع سرقة الاواني المذهبة م أجل بيعها.