احتفلت الكنيسة القبطية أمس بأعياد رأس السنة الميلادية وسط أجراءات أمنية مشددة على جميع الكنائس عقب التهديدات المتتالية والمتعاقبة بأستهداف الاقباط فى أعياد الميلاد.

هذا وقد توافد ملايين الاقباط على الكنائس القبطية للاحتفال بليلة رأس السنة الميلادية وسط الترانيم والشعائر الدينية وتزين شجرة الميلاد وسط جو احتفالي لاستقبال العام الجديد وكثفت قوات الأمن تواجدها بمحيط الكنائس الشهيرة بالقاهرة الكبري.

وشهدت منطقة الدقي أزدحام مروري أمس بسبب أغلاق الطريق المؤدي الى كنيسة السيدة العذراء بالدقي مما اطرت قوات الامن لفتح الطريق جزئيا بسبب الازدحام الشديد ومعاودة اغلاقة أثناء أنتهاء الاحتفال داخل الكنيسة وخروج الاقباط.

وشهدت منطقة عين شمس أعمال استفزازية من قبل عناصر جماعة الأخوان الارهابية لاستفزاز الاقباط المتوجهون للاحتفال بعيد رأس السنة الميلادية بكنيسة السيدة العذراء بشارع أحمد عصمت حيث قاموا بترديد عبارات مسيئة للجيش والشرطة مرددين هتافات أمام الكنيسة بصوت مرتفع "أسلامية أسلامية".

من جانبها، قامت قوات الشرطة بمطاردتهم والقاء القبض عليهم، بعض العناصر بعد أطلاق الاعيرة النارية من قبل الجماعة الارهابية على قوات الامن والكنيسة بدون وقع أصابات أو خسائر بشرية.

وقام أهالي منطقة عين شمس بعمل سلاسل بشرية أمام كنيسة مارجرجس لحمياتها  بعد مطاردة قوات الامن للعناصر "الإرهابية" بالشوارع الجانبية بمحيط الكنيسة.

وأغلقت قوات الأمن شارع الكنيسة المرقصية الكبرى الكاتدرائية القديمة بـ"كلوت بك" بحواجز حديدية ومنعت دخول السيارات إلى الشارع استعدادا لبدء احتفالات ليلة رأس السنة كما كثفت قوات الأمن من تأمينها للكاتدرائية ومحيطها.

ومنعت قوات الأمن دخول أية سيارة داخل ساحة الكنائس الكبري بالقاهرة والمحافظات بسبب الإجراءات الاحترازية تحسبًا لأي أعمال عنف ولتأمين الأقباط داخل وخارج الكنيسة حيث دفعت بـسيارات مكافحة شغب وعدد من جنود الأمن المركزي والسيارات المصفحة والمفرقعات.