بدأت السلطات الماليزية بالتحقيق مع كاهن كاثوليكي يدير صحيفة بلغة الملايو الأكثر استخدامًا في ماليزيا، لأنه استخدم لفظ "الله" في دلالة على اله المسيحيين على صفحات الجريدة.

وكانت المحكمة العليا في ماليزيا قد منعت المسيحيين والديانات غير الاسلامية من استخدام كلمة "الله" لانها حصرية للمسلمين، بالاضافة الى التخوّف من ارتداد المسلمين عن دينهم اذا عرفوا الله بحسب الايمان المسيحي، ظانين انه نفس الاله.

وقد رحبت الجماعات الاسلامية المحافظة على قرار المحمكة، بينما اعتبرته الاقلية المسيحية قرارا مثيرا للمخاوف حول حريتهم الدينية.

الكاهن الكاثوليكي "لورانس أندرو" أكد بالتحقيق استمراره في استخدام لفظ "الله" للاشارة الى اله المسيحيين، خاصة ان الكلمة مستخدمة بلغة الملايو منذ أكثر من 100 عام، وهي الكلمة الوحيدة بلغة الملايو التي تشير الى الاله خالق الكون.

وكانت المحكمة الماليزية قد الغت قرار سابقا يمنع استخدام كلمة الله لدى الاقليات غير الاسلامية، الأمر الذي أثار موجة اضطرابات واسعة من قبل المسلمين الذي يشكلون الاغلبية السكانية.

لكن محكمة أعلى نقضت قرار المحكمة الأولى قبل ثلاثة شهور ومنعت الأقليات الدينية من استخدام كلمة الله.

يذكر ان الحكومة الماليزية صادرت المئات من الكتب المقدسة المسيحية لاحتوائها على كلمة "الله".

وبعد مئات السنين من الشرح، لا يزال المسلمون غير مقتنعين ان المسيحيين يؤمنون باله واحد ويصرّون على انهم يؤمنون بثلاث آلهه!