التقى يوم أمس في موسكو الكاردينال كوش رئيس المجلس الحبري لتعزيز الوحدة بين المسيحيين مع بطريرك الأورثوذكس الروسي كيريل ومسؤولين من وزارة الخارجية الروسية، من أجل التحدّث عن الحوار المسكوني مع بطريركية موسكو، والتحضير للقاء التاريخي بين البابا والكنيسة الأورثوذكسية الروسية. كما تمّ التداول بقضية السلام في الشرق الأوسط بحسب وكالة أسيانيوز.

وأضاف الكاردينال بأنّ مسألة السلام في الشرق الأوسط ستحتلّ القسم الأكبر من اللقاء بكون هذا الموضوع هو بالغ الأهمية بالنسبة إلى الطرفين. ثمّ تحدّثا عن إمكانية لقاء البابا مع البطريرك إنما بقي تاريخ اللقاء معلّقًا "إذ لا بدّ من التحضير الجاد لهذا اللقاء التاريخي الذي يشكّل خطوة أساسية نحو المستقبل".

وأشار إلى أنّ عدم وجود أي نقطة للتحاور هي مشكلة بالنسبة إلى الكاثوليك لذا "من الضروري أن يتم القيام بحوار فعّال من أجل الحد من التوتر بين الأورثوذكس في أوكرانيا" معتبرًا ذلك "بالخطوة المهمة" من أجل توثيق العلاقات مع الكنيسة الكاثوليكية.