كنيسة جبيل في لبنان
كنيسة جبيل في لبنان. نسبة المسيحيين في الشرق الاوسط لا تتعدى الـ 5%

يترأس بابا الفاتيكان اليوم الخميس اجتماعا خاصة لمجمع الكنائس الشرقية بشأن أوضاع المسيحيين في الشرق الأوسط. كما سيتم عقد مؤتمر بين 19 و 20 تشرين الاول / نوفمبر لنحو عشرة بطاركة واساقفة شرقيين، لبحث هجرة المسيحيين من الشرق الأوسط وإرث المجمع الفاتيكاني الثاني للكنائس الشرقية.

وسيلتقي البابا فرنسيس الاول البطارقة والاساقفة الشرقيين في روما، ليطلعوه على اوضاع الرعايا خاصة بعد التطورات الاخيرة في لبنان، حيث تم تفجير السفارة الايرانية، الامر الذي قد يؤدي الى انتشار الحرب السورية الى الداخل اللبناني، وسيؤثر بشكل مباشر على المسيحيين.

من بين رجال الدين المتواجدين في الاجتماع هناك البطريرك اللاتيني في القدس، المونسنيور فؤاد طوال، والكردينال بشارة بطرس الراعي، البطريرك الماروني، وعدد من البطاركة والأساقفة من بلدان الشرق الأوسط.

وذكرت وكالة زينيت الكاثوليكية ان الاجتماع سيحمل شعار "الكنائس الكاثوليكية بعد مرور خمسين عاما على المجمع الفاتيكاني الثاني" وبأنه سيبحث "الارث الثمين" للمجمع ولا سيما الرسالة الرسولية ليوحنا بولس الثاني "النور من المشرق" والارشاد الرسولي الذي صدر بعد انعقاد السينودس "الكنيسة في الشرق الأوسط" عن بندكتوس السادس عشر.

ويقدر عدد المسيحيين في الشرق الأوسط ما بين عشر وثلاثة عشر مليون نسمة. نسبتهم في لبنان 36%، في مصر 10%، في الاردن 5.5%، في سوريا 5%، بالعراق 1% الى 2%، في اسرائيل 2% وفي فلسطين 1.2% بحسب ما جاء في احصائيات "العمل في الشرق الاوسط".