اطفال مسيحيون في كنيسة هندية / صورة توضيحية
أولاد مسيحيون في كنيسة هندية / صورة توضيحية

أفاد "المجلس المسيحي لكل الهند" أن موجة عنف جديدة وتعسفية تعتدي على كل الطوائف المسيحية في الهند.

وقد جاء في بيان ارسله المجلس المسيحي لكل الهند الى وكالة فيدس الكاثوليكية، ان مجموعة من أعضاء منظمة هندوسية متطرفة قاموا بضرب رجل دين بروتستانتي في منطقة ثين في ولاية ماهاراشترا. دخلوا الكنيسة وضربوا القس بعنف واقتادوه الى الشرطة بحجة ان التبشير القسري.

وفي ولاية كارناتاكا، قام العشرات من المتشددين الهندوس بضرب رجل مسيحي ضربًا مبرحًا حتى اضطر الاطباء الى ادخاله الى قسم العناية المركزة في المستشفى لخطورة وضعه.

أما في ولاية كانا فقد اقتادت مجموعة هندوسية شقيقين مسيحيين الى المعبد الهندوسي واجبروهما على انكار ايمانهما المسيحي واعتناق الهندوسية، وبعد رفض الشقيقين انكار ايمانهما بالمسيح انهال الجموع عليها بالضرب وألقوا بهما خارج القرية.

وذكرت ولاية فيدس ان مجموعة من الهنود الهندوس قاطعوا اجتماع صلاة واقتادوا اربعة عشر من المسيحيين الى الشرطة بحجة الاهتداءات القسرية، ولكن تم الافراج عن الجميع لان كل الذين كانوا بالاجتماع كانوا بمحض ارادتهم.