عندما عرضوا على "ماهين" وظيفة جديدة ومنزل كبير بشرط أن يتخلى عن ايمانه بالمسيح، رفض وقال: " يسوع أعلى بكثير من أي عرض في هذا العالم. ربما أُقتَل، لكن لن انكر المسيح، لانه هو مخلصي الذي منحني الحياة الأبدية ".

بعد زيارة الملاك القوية جثى الرجل المسلم على ركبتيه بتوبة وايمان، فعادوه الأقرباء وزجّوه في القبو. بعد أيام من المعاناة في غرفة مظلمة وعفنة تحت الأرض، قامت الشرطة باطلاق سراحه.

وكان "ماهين" متعصب للديانة الاسلامية في بلدته في الهند، وقد حصل في احد الأيام على الكتاب المقدس في مكان عمله، فوضعه في البيت ولكن لم يتصفحه ولا مرة.

وقال باول سينيراج مؤسس "خدمات باول سينيراج" ان ماهين وضع الكتاب المقدس في غرفته ولكنه لم يهتم به حتى زيارة الملاك غير المتوقعة في احدى الليالي.

فقد كان "ماهين" نائما عندما زاره الملاك ولمس كتفه وقال له: " اقرأ أعمال الرسل 23: 26 من الكتاب المقدس الذي حصلت عليه ". فاعتقد ماهين انه يحلم فعاد للنوم.

وبعد وقت قصير لمس الملاك كتفه للمرة الثانية وقال له بحزم أكبر " انهض واقرأ سفر أعمال الرسل 23: 26 من الكتاب المقدس. انها آيه لك ".

لكن ماهين كان يترنح ونصف نائم وكان من الصعب عليه ان يدرك ماذا يحدث فقرر تجاهل الحلم الغريب والعودة الى النوم.

للمرة الثالثة يظهر لك الملاك اثناء نومه، هذه المرة حثه الملاك بشدة وقال له " انهض واقرأ الكتاب المقدس كما قلت لك ".

في هذه المرة قفز "ماهين" من سريره وامسك بالكتاب المقدس الذي حصل عليه قبل حين وبدأ بقراءة سفر اعمال الرسل " إن يؤلم المسيح، يكن هو أول قيامة الأموات، مزمعا أن ينادي بنور للشعب وللأمم  (أع 26: 23) ".

ان الزيارة المفاجئة وقوة كلمة الله جعلت ماهين يجثو على ركبتيه ويعترف بخطاياه ويقبل الرب يسوع المسيح مخلصا وربا.