تجمع بين 200 الى 300 شخص من المسلمين والمسيحيين الباكستانيين في قداس الاحد للتضامن معًا في مدينة لاهور، وشكلّوا سلسلة بشرية حول كنيسة في ثاني اكبر المدن الباكستانية.

وقامت مجموعة من المواطنين من جماعة "باكستان للجميع" بتنظيم سلسلة بشرية حول كنيسة مسيحية في السادس من الشهر الجاري اي بعد اسبوعين من تفجير الكنيسة المسيحية التي راح ضحيتها حوالي 100 شخص، من أجل رفع الوعي للمواطن الباكستاني حول حقوق الاقليات.

وقد افتتح المفتي محمد فاروق هذا الحدث وقرأ آيات قرآنية تدعو الى التسامح وقبول معتقدات الآخر، ووقف الى جانبه خادم الكنيسة الأب ناصر جولفام قبل ان تتشابك ايديهما مع بعضهما البعض كعلامة على الوحدة.

وعند انتهاء الخدمة وبدأ الحضور بالخروج من الكنيسة، تم استقبالهم بالموسيقى والهتافات التي تؤكد وحدتهم ورفعوا شعارات كتبوا عليها "أمة واحدة، ودم واحد" و "لا مزيد من الكلام، فقط العمل" و "معتقدات كثيرة، الله واحد".

وكانت منظمة "باكستان للجميع"، قد نظمت سلسلة بشرية اخرى قبل هذا الحدث بأسبوع في كراتشي خارج كاتدرائية سانت باتريك.

وقال احد المنظمين ويدعى محمد ناصر: "نريد ان نُظهر للارهابيين ماذا نفعل يوم الأحد، نحن هنا لنتحد معًا".

سلسلة بشرية من المسلمين والمسيحيين حول كنيسة في باكستان

سلسلة بشرية من المسلمين والمسيحيين حول كنيسة في باكستان

سلسلة بشرية من المسلمين والمسيحيين حول كنيسة في باكستان

سلسلة بشرية من المسلمين والمسيحيين حول كنيسة في باكستان

سلسلة بشرية من المسلمين والمسيحيين حول كنيسة في باكستان

سلسلة بشرية من المسلمين والمسيحيين حول كنيسة في باكستان

سلسلة بشرية من المسلمين والمسيحيين حول كنيسة في باكستان

سلسلة بشرية من المسلمين والمسيحيين حول كنيسة في باكستان