ندد بطريرك القسطنطينية المسكوني للروم الارثوذكس برثلماوس الاول الاحد في نيس بجنوب صربيا بالاضطهاد والعنف الذي يتعرض له المسيحيون في الشرق.

وقال البطريرك في خطاب في ذكرى مرور 1700 عام على توقيع مرسوم ميلانو الذي سمح للمسيحيين بممارسة ديانتهم في الامبراطورية الرومانية، ان المسيحيين "يضطهدون في ايامنا" كما اضطهدوا في الماضي.

واضاف "انهم يحبون جميع الناس لكن الجميع يضطهدهم (...) انهم يعيشون في الايمان في حين انهم مضطهدون".

وتساءل البطريرك المسكوني اثر قداس احتفل به مع بطاركة العديد من الكنائس الارثوذكسية في صربيا وروسيا والبانيا وقبرص في نيس على بعد 250 كلم جنوب بلغراد "الا يضطهد مسيحيونا في ايامنا، في سوريا ومصر (...) والشرق الاوسط لانهم يحترمون كلمة الله؟".

وشارك الالاف بينهم ممثلون للكنيسة الكاثوليكية ومسؤولون مسلمون وصرب في هذا القداس الذي اختتم تسعة اشهر من الاحتفالات في صربيا.

ونيس هي مسقط راس الامبراطور قسطنطين الذي ولد العام 272 ووقع العام 313 مرسوم ميلانو.

وقال بطريرك صربيا للروم الارثوذكس ايرناوس ان "روح التسامح الديني يجب ان تسود في كل مكان".