وافق الاساقفة الفرنسيون على تغيير كلمة في الصلاة الربانية "أبانا الذي في السماوات" في مطبوعات الاصدارات الجديدة للكتاب المقدس التي ستصدر في 22 تشرين ثاني / نوفمبر.

وجاء هذا القرار بعد سنوات من النقاش بين الاساقفة على احدى الكلمات التي ترجمت على يد القديس هيرونيموس اثناء ترجمته للكتاب المقدس والتي اعتبرت تجديفًا.

وكان هيرونيموس قد ترجم الصلاة الربانية بالفولغاتا اي بالعامية واستعمل فعل "inducere" الذي يوحي بنوع من تدخل الله لجعل الناس يدخلون في التجربة أو يستسلمون لاغراءات الخطية. ولتحاشي هذا الخطأ الذي يُعارض اللاهوت المسيحي قرروا تغيير هذه الكلمة بالترجمة الجديدة فباتت "لا تسمح بأن نقع في التجربة" أو "لا تدخلنا في تجربة".

وقد وافق الفاتيكان على هذا التغيير في شهر تموز الماضي جنبا الى جنب مع بقية النصوص الأصلية في الترجمات الجديدة للكتاب المقدس باللغة الفرنسية.

واستخدم الفرنسيون الاصدار الحالي من الصلاة الربانية منذ عام 1966.