امتلأت حيطان الكنائس ومتاجر المسيحيين ومواقع اعمالهم وبيوتهم بشعارات تحض على التمييز والكراهية ضد المسيحيين في اسيوط، كتبت باللون الاسود والاحمر "قاطعوا النصارى" و "مصر اسلامية" و "اسلامية اسلامية".

وقد كتبت هذه الشعارات تزامنًا مه مرور مواكب العشرات من الدراجات النارية قبل تظاهرات مؤيدي مرسي الذين انطلقوا بعد صلاة التراويح من مسجد مكرم مقر الاخوان المسلمين والجمعية الشرية مقر للجماعات الاسلامية باسيوط. وطافوا بشوارع وحارات الاقباط المسيحيين وقذفوهم بالشتائم.

وقبل خروج عشرات الالاف من المسلمين الى الشوارع قامت مجموعة اخرى بأمر المسيحيين بغلق اماكنهم التجارية وترك اماكنهم والا سيتعرضون لاعمال عنف لا تحمد عقباها.

وتستمر هذه المظاهرات اليومية منذ اسبوعين، وتبدأ بقوافل الدراجات النارية وتليها كاميرات قناة الجزية الاسلامية ومن ثم حشود المتظاهرين الرجال وبعدهم النساء ثم حشود السيارات التي يرتادها القيادات ثم الاوتوبيسات الكبيرة التي يرتادها المتظاهرين حتى بعد منتصف الليل.

وتبدو مدينة اسيوط مساءا وكأنها محاصرة  أو في حالة طوارق،  ويحدث ذلك فى غياب كامل للقوات الامنية مع تمركز قوات الجيش فقط في ميدان محافظة اسيوط ومباني مديرية الأمن.