بدأت خدمة الأبواب المفتوحة في امريكا بحملة لجمع 430 ألف دولار كمساعدات طارئة لمعاناة المسيحيين المصريين، الذين استُهدفوا على أيدي الاسلاميين الذين قاموا بحرق وهدم العديد من كنائسهم وبيتوهم وقتل البعض منهم في الاسابيع الأخيرة.

وبحسب تقارير مجموعة مراقبي الاضطهاد فان سبعة مسيحيين لقوا مصرعهم وخُطف 17 آخرين بينما اصيب المئات في الاشتباكات مع انصار الرئيس السابق محمد مرسي. كما وتم الهجوم على اكثر من 200 مبنى تابع للاقباط من محلات تجارية ومنازل وحوالي 95 كنيسة ودور ايتام مسيحية ومدارس.

وتتصدر مصر الآن المرتبة 25 على قائمة الرصد العالمي لعام 2013 لاضطهاد المسيحيين بحسب تقارير الابواب المفتوحة.

وفي بيان صحفي للرئيس التنفيذي للابواب المفتوحة الدكتور ديفيد كاري قال فيه، ان على المسيحيين في دول الغرب ان يفهموا السبب الذي من وراءه يُستهدف المسيحيين في مصر. والصلاة من اجلهم ودعمهم لانهم يتعرضون لاضطهاد متواصل وربما قد يتسع اذا لم نصلي.

وفي نفس السياق طالب المركز الامريكي للقانون والعدالة الشهر الماضي من الرئيس الامريكي باراك اوباما ان تكون المساعدات الخارجية للدولة المصرية مشروطة بحماية الحكومة للمواطنين المسيحيين فيها.