ذكرت صحيفة الديار اللبنانية أن جماعة تكفيرية اصولية أوقفت عائلات مسيحية كانت تنتقل بالسيارات هربا باتجاه حدود لبنان، وعندما تأكدوا ان العائلات مسيحية وعدد افرادها 11 من أطفال ونساء ورجال، انزلوهم من السيارات وقاموا بذبحهم.

ولجأ المسيحيون في حمص الى المطرانية وأغلقوا ابوابها وهم محاصرون بمسلحين يحملون سواطير وسكاكين ويحاولون خلع الابواب للدخول الى المطـرانية.

ويتواجد داخل المطرانية حوالى 500 مسيحي معرضين للذبح ما لم تحصل عملية انقاذ استثنائية.

وعبثا حاول الصليب الاحمر اخذ ضمانة من الاصوليين لنقل المسيحيين بسيارات الصليب الاحمر الى حدود لبنان الا ان التكفيريين والاصوليين رفضوا ذلك طالبين من المسيحيين ان يحملوا السلاح ويقاتلوا نظام الرئيس بشار الاسد معهم وينخرطوا في المعارك ضد الجيش السوري النظامي.