موسكو: اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان الكنيسة الارثوذكسية "شريك طبيعي" للسلطة السياسية في فيلم بثه التلفزيون العام مشددا على عودة الكنيسة الى الواجهة بعد ان تعرضت للقمع خلال الحقبة السوفياتية.

وقال بوتين في الفيلم الذي يستمر ساعتين اعده المكتب الاعلامي للكنيسة الارثوذكسية وعرضته الاثنين قناة روسيا العامة "في اصعب الاوقات التي مر فيها تاريخنا عاد شعبنا الى جذوره الى الديانة المسيحية والى القيم الروحية".

وقال بوتين في مقابلة والى جانبه البطريريك الروسي كيرلس ومسؤولون روحيون اخرون ان الكنيسة ملات "الفراغ الاخلاقي" بسبب غياب القيم بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 1991.

واضاف "كانت ولادة جديدة طبيعية للشعب الروسي".

واوضح ان "هناك افق تعاون عديدة بين الكنيسة والدولة".

وبحسب الفيلم تبني روسيا سنويا الف كنيسة ارثوذكسية في العالم وهو امر "غير مسبوق في تاريخ المسيحية".

ولاحظ مراقبون منذ سنوات توطيد العلاقات بين الدولة والكنيسة الارثوذكسية في روسيا التي يقودها منذ 2009 البطريرك كيرلس. وغالبا ما يغطي التلفزيون العام خطابات البطريرك والاعياد الدينية.

وفي خطاب الى الامة القاه في كانون الاول/ديسمبر دان بوتين انعدام "القيم الروحية" والقيم التقليدية في روسيا وذكر بعظة للبطريرك اعتبر فيها ان الدين "القيمة الروحية الوحيدة" في المجتمع.

وتعالت اصوات في روسيا احتجاجا على الحيز الذي يخصص للدين في المدارس.

والحكم بالسجن لعامين العام الماضي على شابيتن من فرقة بوسي رايوت لاداء صلاة ضد بوتين في كاتدرائية في موسكو عكس بحسب مراقبين توطيد العلاقات بين الدولة والكنيسة.

ودان بوتين "تقويض الشابات للاسس الاخلاقية" وايد العقوبة الصادرة بحقهن.