بمناسبة رأس السنة البابلية الآشورية وبدعوة من مركز البدائل العربي للدراسات في القاهرة،  قدم السيد أسامة إدوارد عضو المجلس الوطني السوري عن كتلة الآشوريين السريان محاضرة بعنوان "المسيحيون والربيع العربي" وذلك يوم الخميس 28 آذار بمنطقة الدقي بالقاهرة.
وشارك في المحاضرة معقبا السيد جورج اسحاق مؤسس حركة كفاية والقيادي في حزب الدستور المصري، والدكتورة رابحة علام من مركز الإهرام للدراسات. وحضر الندوة التي أدارها الدكتور عمرو الشوبكي رئيس مركز البدائل عدد من الأساتذة والباحثين والمهتمين بشأن ثورات الربيع العربي كما حضرها موفد من وزارة الخارجية المصرية وصحفيون مصريون.
وقد تناول إدوارد دور المسيحيين في الثورة  في سوريا، وخيار الأحزاب الآشورية في سوريا وفي مقدمتهم المنظمة الآثورية الديمقراطية في الانتفاض على واقعها السياسي القمعي المرير للمطالبة بالحرية لوطنهم والانصاف لشعبهم.
من جهته عقب السيد جورج اسحاق على المحاضر مثمنا تضحيات مسيحيي سوريا في الانتفاضة العارمة.  وأجرى اسحاق مقارنة بين الثورتين السورية والمصرية ومشاركة المسيحيين فيها معربا عن ثقته بانتصار ثورة الشعب السوري ضد الظلم. وحيا اسحق نضال المنظمة الآثورية الديمقراطية وخيارها الوطني مشيدا بالدور الكبير الذي يلعبه المسيحييون في هذه الثورة.
وانتهت المحاضرة بحوارات ومداخلات وأسئلة حول تفاصيل الشأن السوري.
وللمناسبة نفسها زار وفد من الطلبة السوريين الآشوريين في الجامعات المصرية يرافقهم طلاب مصريون منطقة الجيزة القريبة من القاهرة يوم الأثنين الأول من نيسان الحالي ورفعوا العلم الآشوري بالقرب من الاهرامات المصرية وتمثال أبو الهول في إشارة تحية من أحفاد الحضارة البابلية الآشورية الى أحفاد الفراعنة في عيد رأس السنة الجديدة.