ابو اسلام
أبو إسلام - المصدر: يوتيوب

أصدرت النيابة العامة المصرية، اليوم الأحد، أمرًا بإلقاء القبض على الداعية الإسلامي، أحمد عبداللّه والملقب بـ "أبو إسلام،" بعد الانتقادات العديدة التي وجهت له على خلفية تصريحات تحتوي على ازدراء للأديان.

وذكر التلفزيون المصري، أن المتحدث الرسمي للنيابة العامة، المستشار مصطفى دويدار، أعلن أن قرارًا قد صدر بضبط وإحضار الداعية السلفي، أحمد عبد الله الملقب بـ "أبو إسلام." و اوضح الناطق بأن كمال مختار، وكيل النيابة بالمكتب الفني للنائب العام، أصدر أمر الضبط والإحضار بحق "أبو إسلام"، على ضوء التحقيقات التي تباشرها النيابة العامة في البلاغ المقدم ضده، بشأن اتهامه بازدراء الأديان.

و كان المحامي والحقوقي نجيب جبرائيل وآخرون، قد تقدموا ببلاغ إلى النائب العام قالوا فيه إن استمرار «أبو إسلام» في سب الديانة المسيحية وإهانة عقيدتها ورموزها وقيامه بتمزيق الكتاب المقدس أمر ترفضه الأديان. وأضاف البلاغ ان «أبو إسلام» استباح لنفسه قول أن نساء مصر، خاصة المسيحيات اللاتي يذهبن إلى ميدان التحرير للمطالبة بتحقيق الثورة، «يذهبن رغبة منهن، وأنهن عرايا عاهرات وداعرات».

وقال جبرائيل في البلاغ إن أقباط مصر يشعرون بالمرارة لغياب العدل والعدالة لازدراء «أبو إسلام» بالدين المسيحي، حيث ظهر في مشاهد يهين فيها المسيح، ويسخر منه هو والسيدة العذراء مريم، مطالبًا النائب العام بضرورة تقديم «أبو إسلام» إلى محاكمة عاجلة حتى يشعر الأقباط بأنهم مواطنون، وأن الأديان جميعها محمية ومصونة. و كان المحامي جبرائيل قد ارفق بالبلاغ باسطوانة مدمجة تحتوي على عدد من الأحاديث التليفزيونية التي أدلى بها "أبو إسلام" لقناة الأمة الفضائية، والتي اعتبر جبرائيل أنها تمثل "مساسًا بالأديان السماوية وتعريضًا بها وازدراءً لها."