الفاتورة التي سببت الضجة
الفاتورة التي سببت الضجة

قام قس في ولاية ميزوري بكتابة ملاحظة على فاتورة في إحدى المطاعم مما أثار الموضوع ضجة وجدلاً في الولايات المتحدة. فحسب نظام جهاز الحسابات في المطعم، تطبع فاتورة اوتوماتيكيًا مع إضافة 18% خدمة ( بقشيش).

وقد كانت الملاحظة التي كتبت:" أنا أقدم 10% من راتبي لله، لماذا تحصل أنت على 18%؟

بعد هذه الحادثة، قامت النادلة بنشر الفاتورة في شبكات الكترونية، مما سبب ضجة وتعليقات كثيرة ضد ومع القس. بعدها وبسبب ما قامت النادلة، تم فصلها من عملها لتشهيرها بالزبائن.

وقد قامت عدة مواقع الكترونية بنشر الفاتورة، كتابة أخبار عن تداعيات القضية و حتى مقالات كاملة عن تصرفات المسيحيين في المطاعم. وقد كتبت إحدى المواقع المسيحية مقالات عن مسيحيين وتصرفاتهم في المطاعم أيام الأحاد وعن عدم تقديمهم للبقشيش بشكل كاف وعدم سيطرتهم على أولادهم في المطاعم كونه يوم الإجازة الذين يريدون من أولادهم التمتع به.

وقد تابع موقع لينغا بعض هذه التعليقات على الموضوع فمنهم من إدعى "إن القس يحصل على راتبه بسبب دعم فلما يرفض دعم النادلة" وملاحظة أخرى مثل "إن عدم دفع أجرة الخدمة هي كما أنك لا تدفع أجرة العبد ( كما يوصي الكتاب)"، وهناك من أنّب النادلة على هذا النشر.. وقد كتب أحدهم: "أنا حزين لما حصل، فسيستغل غير المؤمنين هذه النقطة ويعممونها على المؤمنين وتزاد على قائمة الأمور التي يهاجموننا بها، علينا أن نهتم بشهادتنا في كل مكان."