تعرب الكنيسة الأرثوذكسية المصرية عن بالغ قلقها واستيائها إزاء تدهور الأوضاع في المنطقة العربية جراء الاعتداءات الوحشية التي تقوم بها القوات الاسرائيلية على قطاع غزة الفلسطيني منذ الاربعاء الماضي الموافق 14 نوفمبر الجاري، وهي الإعتداءات التي اسفرت عن وقوع خسائر بشرية ومادية وسقوط عشرات الضحايا من الأطفال والنساء والعجائز، الأمر الذي يضاعف من محنة الشعب الفلسطيني المحتل ويزيد من وطأة معاناة الحصار وينتج عن سقوط العديد من المدنين الأبرياء .

وتقدم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والشعب القبطي خالص التعازي لأسر شهداء الشعب الفلسطيني في الأبرياء الذين سقطوا جراء الغارات الإسرائيلية الوحشية، وتدعو إلى وقف تصعيد العنف في قطاع غزة حقناً للدماء النازفة من الجسد العربي، وتؤكد الكنيسة على تضامنها مع جميع الجهود والمساعي الرسمية والتدابير الشعبية لوقف عمليات القصف المسلح على الشعب الفلسطيني والحد من تصاعد وتيرة الصراع بين قوات الإحتلال الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية .

وترفع الكنيسة الأرثوذكسية الصلوات من أجل إحلال السلام في منطقة الشرق الأوسط والأراضي الفلسطينية المحتلة، وتطلب من الله أن يعطي الحكمة لكافة الأطراف المتنازعة لنبذ العنف والعودة إلى طاولة الحوار وتغليب العقل حفاظاً على ارواح المواطنين الأبرياء .

الأنبا باخوميوس -  القائم مقام البطريركي