أفادت وكالة الأنباء "Fides" الفاتيكانية أن المسيحي الأخير الذي لم يغادر مدينة حمص السورية قتل أثناء تبادل لإطلاق النار بين القوات الحكومية والعناصر المسلحة هناك.

وذكرت الوكالة أن جميع المسيحيين قد هربوا من حمص التي أصبحت ميدانا للقتال منذ بداية النزاع السوري قبل أكثر من عام، إلا أن إلياس منصور البالغ من العمر 84 عاما وهو من أتباع كنيسة الروم الأرثوذكس رفض ترك المدينة.

وقد نشرت وسائل إعلام مختلفة تقارير عديدة حول استهداف المسيحيين من قبل عناصر ما يسمى بالمعارضة المسلحة المكونة في أحيان كثيرة من المتطرفين الإسلاميين.