إن المسيحية تزداد بشكل كبير جدًا ومن المثير أن نرى كيف سيؤثر هذا الأمر على القيادة والحياة الإجتماعية في القارة الأفريقية

قام بروفيسور جيمز اولي كيابي، بترشيح نفسه لرئاسة جمهورية كينيا، في الإنتخابات التي ستجرى في الجمهورية في آذار 2013. وقد صرح كيابي: "أن جُلَّ إهتمامه هو الوحدة الوطنية والتطوير الإقتصادي للبلد، وأنه قد يصبح أول مسيحي مؤمن إنجيلي لكينيا بعد خمسين عامًا من إستقلال بلاده وهو يعتبر نفسه مدعو لخدمة بلاده."

وقد قالت إحدى النشطاء ورئيسة "أصدقاء كيابي":" هناك حرية مسيحية في كينيا ونصف سكان الدول الأفريقية يصرحون عن أنفسهم أنهم مسيحيين ولكن غالبية رؤساء الدول في القارة الأفريقية غير مسيحيين. إن المسيحية تزداد بشكل كبير جدًا ومن المثير أن نرى كيف سيؤثر هذا الأمر على القيادة والحياة الإجتماعية في القارة الأفريقية. "

يذكر أن عدد سكان كينيا هو 43 مليون نسمة، 45% من المسيحيين الإنجيليين، 33% من الكاثوليك و10% من المسلمين والباقي غير معرفين لديانة معينة ورئيس الجمهورية الحالي هو ماواي كيباكي، وهو مسيحي كاثوليكي.