طالبت جمعية "مبادرة المسلمين الليبراليين في النمسا" اليوم الاربعاء ببناء كنيسة في السعودية، معتبرة ان المملكة التي تساهم في عدة مشاريع لبناء مساجد في دول مسيحية عليها ان تقوم بهذه المبادرة في المقابل.

وقالت الجمعية في رسالة موجهة الى السفير السعودي في النمسا «محمد السلوم» ان "المسلمين الليبراليين يطالبون ببناء كنيسة في المملكة العربية السعودية"، وطالبته بنقل الرسالة "الى السلطات المختصة" في الرياض.

واعتبر رئيس الجمعية «عامر البياتي» ان عددا كبيرا من الدبلوماسيين ورجال الاعمال والموظفين في السعودية مسيحيون ولا يمكنهم ممارسة شعائر دينهم.

واوضح ان "السعودية تدعم بقوة بناء المساجد والاف دور العبادة في بلدان مسيحية في اوروبا سواء ماليا او تنظيميا".

وبحسب الجمعية فان "مبدأ المعاملة بالمثل" يفرض تشجيع "بناء اماكن مقدسة غير مسلمة" في السعودية.

واعربت الجمعية عن استعدادها لطرح الافكار والدعم المالي لمشاريع مماثلة.

وتدعم السعودية واسبانيا والنمسا بناء مركز متعدد الاديان والثقافات في فيينا. ويثير المشروع غضب البعض. ووصفت نائبة عن حزب الخضر اليف كورون مساهمة السعودية، التي تطبق احكام الشريعة تطبيقا صارما، في تعزيز الحوار بين الاديان بانها "نكتة سمجة".