قال كاهن سوري "إنها ساعات توتر شديد تلك التي تشهدها دمشق، فنحن نسمع القنابل واطلاق النار، والناس خائفة لا تترك منازلها، لكننا على قيد الحياة والحمد لله" تعليقا على الأوضاع في العاصمة السورية

وفي تصريحات لوكالة أنباء (فيدس) الفاتيكانية الخميس، أضاف كاهن كاثوليكي من دمشق طلب عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، أن "الأخبار تتابع، فبعضها يقول ان الرئيس الأسد قد فرّ من العاصمة"، وفي "وجوه الناس خوف وحزن بسبب الحرب التي وصلت إلى عقر دارها"، وذكر أن كنيسته "تستضيف 18 عائلة من اللاجئين الذين فقدوا كل شيء بسبب الصراع" وفق تعبيره

وأشار الكاهن السوري إلى أنه "وقت صعب للغاية بالنسبة للجميع، فهناك حالة من الفوضى وعدم اليقين من ناحية المستقبل"، والآن "أرى أن المؤمنين يصلون أكثر ويجدون في الله ملجأً حقيقيا وحيدا"، منوها بأن "المسيحيين بين بقية الناس، يعانون مثلهم ويشتركون بشكل تام في مأساة الشعب السوري"، لكنهم "أقوياء في الإيمان والأمل"، واختتم بالقول "صلوا لأجلنا ولأجل مستقبلنا" على حد قوله