قال القس سامح موريس راعي كنيسة قصر الدوبارة أنه خلال لقائه بوزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الأحد الماضي طلب مع المشاركين في الاجتماع منها ضرورة انتهاج المبادئ الصحيحة أكثر من السياسة الامريكية التي خيبت الآمال اتجاه مصر.

أشار موريس فى حديثه لموقع " مصراوي'' أن المجموعة التي إلتقت بكلينتون استطاعت أن توصل لها رفض الشارع المصري اتجاه السياسة التي تنتهجها الولايات المتحدة، وأن الحاضرين من الكنيسة الانجيلية والكاثوليكية عبروا عن رفضهم لهذه السياسة، وأن كلينتون كانت تصغي إليهم بدرجة كبيرة أثناء الحديث إليها.

وحول موافقته على حضور اللقاء رغم عزوف الكنيسة الارثوذكسية والنشطاء الاقباط، قال موريس انه رجل دين وليس سياسيا، ولا يستطيع رفض هذه اللقاءات مع احترامه للذين لم يحضروا اللقاء مع كلينتون