في سابقة قضائية إسبانية، بدأت في مدريد محاكمة مطرب شعبي إسباني، بتهمة الإساءة للدين المسيحي، بعد سخريته من الصليب في برنامج تليفزيوني.

ويحاكم خافير كراهي، على ما جاء في برنامج فكاهي للطبخ، تحدث فيه عن كيفية طبخ صليب، وهو ما اعتُبر إساءة وإهانة للدين المسيحي.

وقال كراهي إنه سيختار المنفى إذا أدين بسبب ذلك البرنامج، الذي قال فيه إن «الصليب الذي وضعه في آنية الطهو، سيخرج من تلقاء نفسه من الطباخ بعد ثلاثة أيام».

وتعتبر هذه الإشارة «سخرية من صلب المسيح وقيامته من الموت بعد ثلاثة أيام».

وشهدت قاعة المحكمة تصفيقًا حادًا من زملاء كراهي الفنانين تأييدًا له أثناء دخوله للمثول للمحاكمة.

وكانت الشكوى ضد كراهي رُفعت أمام القضاء من قبل المركز القانوني المسيحي الإسباني، والذي قال إنها «المرة الأولى التي يُفعّل فيها هذا القانون».

ويطالب الادعاء العام الإسباني بغرامة ضد كراهي تعادل نحو 200 ألف دولار، حال إدانته.