نشرت وكالة الأنباء الكاثوليكية "آسيا نيوز" مقالا تناولت فيه الاضطهاد الذي يتعرض له المسيحيون في الهند. نقلت الوكالة عن رئيس مجلس المسيحيين الهنود ساجان جورج قوله إن المتشددين الهندوس يستخدمون أداة قانونية لاضطهاد الأقليات المسيحية مشيرا بنوع خاص إلى قانون يعود للعام 2007 ويمنح الدولة صلاحية منع التبشير بالديانات غير الهندوسية بالقرب من دور العبادة الهندوسية.

أضاف المسؤول المسيحي أن ناشطين متشددين هندوس لجئوا مؤخرا إلى هذا القانون لحمل السلطات على اعتقال قس بروتستنتي اتُهم بالسعي إلى حمل مواطنين هندوس على الارتداد عن دينهم. وأكد رئيس مجلس المسيحيين الهنود أن هذه الممارسات تتعارض مع الحقوق الأساسية التي ينص عليها الدستور ويضمنها لجميع المواطنين الهنود، بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية، ودعا السلطات المعنية إلى تعديل هذه القوانين والتدابير المرعية الإجراء.

وفي سياق متصل أفادت وكالة "آسيا نيوز" أن محكمة هندية أدانت أحد عشر مواطنا مسيحيا من قرية كياتامبالي اتُهموا بإجبار مواطنين هندوس على اعتناق الدين المسيحي في العام 2007. وأوضحت أن اثنين من المتهمين حُكموا بالسجن عشرين شهرا فيما أصدر القضاء بحق التسعة الباقين أحكاما بالسجن لمدة اثني عشر شهرا.