اكد شهود عيان وقوع عدة انفجارات واطلاق نار في حرم جامعي في مدينة "كانو" شمال نيجيريا الأحد، عندما هاجم بعض المسلحين اماكن كانت معدة لاحتفالات دينية لمسيحيين، ولم تتوفر انباء عن سقوط ضحايا نتيجة الهجوم.

وقال "بافا" وهو استاذ في الجامعة، انه كان في مقر سكنه بجامعة "بايرو" عندما سمع اصوات انفجارات واطلاق نار تصدر من داخل الجامعة، وعند وصوله الى المكان لينظر ما حدث، شاهد العديد من الناس يهربون من المكان.

وقال "بافا" ان مسلحين قاموا بمهاجمة عدو مناطق كانت تشهد احتفالات دينية للمسيحيين داخل الجامعة، ولفت الى ان الشرطة فرضت طوقا امنيا على المكان.

ويأتي هذا الهجوم الغير معروف من يقف وراءه متزامنا مع هجوم بقنبلة على كنيسة بكينيا اسفر عن مقتل واحد واصابة ما يزيد عن 16 شخص بجروح بحسب التقديرات الاولية للسلطات الرسمية.

يذكر ان جماعة بوكو حرام المتشددة انذرت المسيحيين في شمال البلاد ودعتهم الى مغادرة المنطقة.

وقال الناشط في مجال حقوق الإنسان، شيهو ساني، إن تهديدات "بوكو حرام" يجب أن تؤخذ على محمل الجد، ولكنه أضاف أن الكثير من المسيحيين ولدوا وترعرعوا في الشمال، ويصعب عليهم بالتالي المغادرة، محذراً من أن الحركة قد ترد على إعلان الطوارئ عبر نقل القتال إلى مناطق هادئة حالياً.