في ختام زيارته لكوبا حث البابا بنديكت السادس عشر الاربعاء الجزيرة ذات الحكم الشيوعي على البحث عن "الحرية الحقيقية" وأدان الحظر التجاري الذي تفرضه الولايات المتحدة منذ 50 عاما ووجد ايضا وقتا للقاء زعيم الثورة الكوبية المريض فيدل كاسترو.
ورأس البابا قداسا عاما في ميدان الثورة الفسيح في هافانا حيث كثيرا ما اجتذب كاسترو حشودا ضخمة للاستماع الي خطبه النارية.

وقرأ الزعيم الروحي للكاثوليك في العالم عظة تناولت القضايا الرئيسية في رحلته وهي انه يتعين على كوبا ان تبني مجتمعا أكثر انفتاحا وأقل خضعوا للقيود مع دور أكبر للكنيسة الكاثوليكية كحائط صد للوقاية من "الصدمة" أو الاضطراب الاجتماعي.

وقدر الفاتيكان أن الحشد ضم 300 ألف شخص رغم ان صحفيين من رويترز اعطوا تقديرات أقل بشكل كبير.

وجاءت زيارة البابا بينما أطلق الرئيس الكوبي راؤول كاسترو إصلاحات اقتصادية للتشجيع على المزيد من مشاريع القطاع الخاص وأبدى قبولا للكنيسة كمحاور بشان القضايا الاجتماعية بما في ذلك حقوق الانسان.

لكن في حين يحث البابا كوبا على إجراء تغييرات أكثر عمقا فان الحكومة تنظر الي الاصلاحات على انها وسيلة لتعزيز الحكم الشيوعي وليس اضعافه.

وبعد القداس زار فيدل كاسترو- الشقيق الاكبر للرئيس الكوبي- البابا في سفارة الفاتيكان حيث تجاذب الرجلان أطراف الحديث لحوالي 30 دقيقة. ووصف متحدث باسم الفاتيكان اللقاء بأنه كان "وديا جدا".

ويتناقض اجتماعهما الودي مع بداية زيارة البابا عندما وجه انتقادا حادا إلى النظام الشيوعي الذي اقامه كاسترو بعد أن تولى السلطة في ثورة في 1959 ويواصل الدفاع عنه باعتباره آخر وأفضل أمل للبشرية.

واثناء رحلته الى المكسيك في بداية جولته في امريكا اللاتينية يوم الجمعة قال البابا إن الشيوعية فشلت في كوبا وان الجزيرة في حاجة الي نموذج اقتصادي جديد.

وقال البابا الاربعاء إن البحث عن الحقيقة "يفترض دائما ممارسة الحرية الحقيقية" لكنه هاجم ايضا الحظر التجاري الامريكي على كوبا قائلا "الاجراءات الاقتصادية التقييدية المفروضة من خارج البلاد تضع بشكل غير عادل عبئا على شعبها".

المصدر: رويترز