أكّد كاهن كنيسة القديسة هيلانة في الجزء المصري في كنيسة القيامة بالقدس، القس ميصائيل، أن الكنيسة رفضت استقبال عدد من المسيحيين المصريين الذي قَدِموا إلى القدس هذا العام للاحتفال بعيد القيامة المجيد.

وقال القس ميصائيل السبت "بناءً على تعليمات الأنبا أبراهام مطران القدس والشرق الأدنى؛ فلم نسمح لهم بالصلاة أو ممارسة طقس التناول، وهو ما أغضبهم بشدّة حتى إن بعضهم أراد التشاجر معنا".

وأضاف: "تعليمات البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الراحل ما زالت سارية، ومن واجبنا احترامها في غيابه أكثر مما كنّا نحترمها في وجوده"، واشار الى أن عدد المصريين الذين زاروا الكنيسة لا يتجاوز العشرات.

وكان البابا شنودة الثالث قد منع منذ سنوات المسيحيين من زيارة القدس حتى يزول عنها الاحتلال الإسرائيلي، وكان يقول: "لن يدخل المسيحيون القدس إلا وأيديهم في يد إخوانهم المسلمين".

ووصلت أمس طائرات إلى مطار بن جوريون بإسرائيل تقلان مسيحيين مصريين لزيارة القدس والمقدسات المسيحية فيها، والاحتفال بأعياد القيامة المجيدة وأسبوع الآلام.