وقعت اشتباكات محدودة بين مسلمين ومسيحيين في منطقة الزرائب في القاهرة بسبب لعب الاطفال، اسفرت عن حرق ثلاثة منازل تابعة لاقباط. واستطاعت الشرطة احتواء الاوضاع قبل ان تتسع.

وقد شهدت المنطقة اشتباك بين عشرات المسلمين وعشرات المسيحيين، استُخدمت فيها الاسلحة النارية واصيب نحو اربعة اشخاص بجراح. وترجع اسباب الاشتباكات الى قيام مجموعة من الاطفال المسلمين بالتشاجر مع اقرانهم المسيحيين، وتبادلوا رشق الحجارة والشتائم، وتدخلت اسر الاطفال من الجانبين وتبادلت الشتائم ورشق الحجارة حتى وصل الوضع الى اطلاق النيران على بعضهم البعض.

وقال شاهد عيان إن الإشتباكات لم تكن وليدة اللحظة، بل ترجع إلى أسبوع مضى على الأقل، حيث وقعت إشتباكات مماثلة بين المسلمين والمسيحيين، بسبب الأطفال أيضاً، وتم إحتوائها من قبل حكماء منطقة الزرائب التي تقطنها أغلبية قبطية.