حمزة عليان/القبس

كنيسة بالخليجيشكل المسيحيون 20% من مجمل سكان دول التعاون الخليجي الذي بلغ نحو 46.8 مليون نسمه، اي حوالي 3 ملايين مسيحي، ويتوزعون على ست دول، والكتلة الاكبر تتواجد في السعودية التي لا تسمح ببناء معابد اخرى لغير المسلمين.
مسيحيو الخليج، خليط من العرب والآسيويين والأوروبيين وهم من عدة طوائف، منهم الأرثوذكس والكاثوليك والبروتستانت والاقباط.

وبشكل عام تمارس الجاليات المسيحية العبادة بحرية في هذه الدول من خلال الكنائس الخاصة بكل طائفة، ما عدا السعودية التي تمنع هذا النشاط، وقبل 4 سنوات تسربت معلومات حول مفاوضات تجري بين الفاتيكان والسعودية من اجل بناء كنيسة كاثوليكية هناك، علما ان 900 الف كاثوليكي يعيشون ويعملون في السعودية.

يمارس المسيحيون المقيمون في هذه الدول شعائرهم الدينية في أعياد الميلاد، وبحرية داخل المجمعات الكنسية التي بنيت حديثاً وتبرعت معظم حكومات دول المنطقة بأراضيها. ولكن يمنعون من ممارسة الحملات التبشرية أو القيام بتوزيع مطبوعات تدعو للايمان المسيحي، وهذا محل تفاهم واتفاق مع القائمين على ادارة الكنائس والمشرفين عليها.

القس عمانوئيل غريب
القس عمانوئيل غريب
نسبة المواطنين المسيحيين من ابناء الخليج محدودة، وتعد بالمئات وأكثرهم في الكويت وسلطنة عمان والبحرين، نظرا إلى أقدمية تواجدهم في هذه العواصم، والكويت تتميز في هذا الجانب، وفيها أول مواطن كويتي قس هو الأب عمانويل غريب، راعي الكنيسة الإنجيلية.

معظم دساتير المنطقة تكفل حرية العبادة وحق الديانات في ممارسة شعائرها ضمن القوانين المرعية الإجراء.

اما أصوات أجراس الكنائس فما زالت خافتة ولا تسمع صداها في مدن الخليج، كما هي الحال في مدن عربية أخرى كبيروت والقاهرة وحلب وبغداد على سبيل المثال، وربما هذا يأتي لخصوصية هذه المجتمعات وعدم تقبلها هذا النوع من المظاهر.

المسيحيون في الكويت

على وقع تصريح النائب أسامة المناور بازالة الكنائس الموجودة، ثم تراجعه عن ذلك وتوضيحه بعد الضجة، التي أثيرت حوله انه يقصد بكلامه عدم موافقته على بناء كنائس جديدة من منطلق التزامه الديني والشرعي، ليفتح ملفّا شائكاً، فيه الكثير من المفاهيم المغلوطة والاساءات، وهذا ما دفع براعي الكنيسة الكاثوليكية الاب كاميللو باللين لمخاطبة الرأي العام والمسلمين بقوله «لا تخافوا منا، فنحن شركاء في العيش ونحترم قوانينكم وتقاليدكم»، مطالباً الحكومة ببناء كنيسة جديدة للكاثوليك الذين ناهز عددهم 350 ألف كاثوليكي.

بناء كنائس جديدة في الكويت رافقته تعليقات وآراء متشددة ومتعصبة، وان كانت الموافقة تسير في دورتها البيروقراطية وفق الاجراءات المتبعة، في حين ان وكيل وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية، طلب في الاسبوع الاول من شهر فبراير الجاري من البلدية تزويده بعدد الكنائس في الكويت وتوزيعها الجغرافي لمعرفة طبيعة استغلال الاراضي، التي خُصصت لكل كنيسة على حدة، وفيما اذا كانت هناك اراض خصصت للكنائس ولم يتم استغلالها.

قبل سنتين، وفي شهر ابريل عام 2010 اطلق الاب اندرو تومبسون من السفارة البريطانية كتاب «الكنيسة المسيحية في الكويت - الحريات الدينية في الخليج»، اشار فيه الى ان الكويت أوجدت نموذج عمل مجتمع ديني مشترك، وانه قام بتوثيق قصة المسيحيين في الكويت والحديث عن الحرية الدينية، التي يتمتعون بها، لافتا الى ان كثيرين في بريطانيا يعتقدون ان الكويت لكونها دولة اسلامية فلا حرية دينية فيها!

وقال ان الحرية الدينية في الكويت هي مثال حي على الحرية الدينية في الخليج، وان المسيحيين جزء لا يتجزأ من المجتمع.
يذكر ان أول كنيسة في الكويت بنيت في عام 1931 في مجمع الإرسالية الاميركية، واطلق عليها اسم «الانجيلية الوطنية»، بعدما كانت تعرف بكنيسة المسيح، واصبحت عضوا في مجلس كنائس الشرق الاوسط، وفي عام 1999 تم تنصيب القس عمانويل غريب راعياً للكنيسة كأول قس كويتي، تبع ذلك بناء كنيسة في مدينة الأحمدي عام 1948، وسُمّ.يت «سيدة الجزيرة العربية».. الاب بيجول راعي الكنيسة القبطية يقول انه جرت مراسلات بين البابا كيرلس السادس والامير الشيخ صباح السالم الصباح حول بناء كنيسة للاقباط في الكويت، وهذا ما تم فعليا. فقد اتخذوا مكاناً لها خلف فندق الشيراتون وانتقلت حديثا إلى شارع بيروت في منطقة حولي. اما الارمن المسيحيون فيعود تواجدهم في الكويت الى عام 1958 ويبلغ تعدادهم حوالي 6 آلاف ارمني، لديهم كنيسة ومدرسة، مضى على انشائها اكثر من 50 عاماً أي منذ الاستقلال، تقريبا.
شهدت الطوائف المسيحية ما يعرف بمجلس الكنائس، الذي يضم مختلف المذاهب، بدءاً من الكنيسة الكاثوليكية والانجيلية والقبطية، ومروراً بكنيسة الروم الارثوذكس، وانتهاء بكنيسة الارمن.

يوجد في الكويت ثماني كنائس معترف بها، في حين تذكر مصادر اخرى ان العدد وصل إلى عشر كنائس، بينها مجمع للكنائس في قلب العاصمة، تخدم حوالي 450 الف مسيحي، في حين ان البهائيين والبوذيين والهندوس والسيخ لا يسمح لهم ببناء اماكن للعبادة، وهذا كان مصدراً للشكوى والادانة من قبل تقرير وزارة الخارجية الاميركية، الذي تصدره سنوياً عن حرية الاديان في الشرق الاوسط. واعتبارها ان الكويت تعاني من تناقض بين ما ينص عليه الدستور من «حرية مطلقة» للاعتقاد الديني وبين وضع الحكومة لبعض القيود على حرية الممارسة الدينية. وأشار التقرير الى وجود جماعات دينية غير معترف بها من قبل الحكومة تمارس شعائرها في اماكن غير رسمية للعبادة، وغالبا ما تتم في منازل خاصة.

كنائس الامارات

التقديرات السكانية تشير الى ان عدد المسيحيين في دولة الامارات العربية المتحدة يصل الى حوالى 500 الف مسيحي، يتركزون في غالبيتهم في ابوظبي، العين، دبي، الشارقة.

يتواجد في هذه الدولة الخليجية مئات من الجنسيات الوافدة، ولم يكن يسمح لهم ممارسة شعائرهم الدينية بصورة علنية، في الوقت الذي اغلق فيه الباب على بناء الكنائس، ومنذ منتصف التسعينات فتح الباب وسمحت الحكومة الاتحادية ببناء كنائس، واليوم وصل عددها الى سبع كنائس علماً ان السلطات المحلية تحظر تداول المنشورات الانجيلية خارج اماكن العبادة، منعا من سلوكها طابعاً تبشيرياً.

في مدينة ابوظبي بنيت اربع كنائس، اضافة الى مركز للجالية الانجيلية، وكنيسة القديسة ماري في مدينة العين. ويشكل الكاثوليك غالبية المسيحيين 100 الف، اضافة الى كنيسة للطائفة الانغليكانية والبروتستانت والارثوذكس الاقباط.. اما في دبي، فتوجد كنيسة القديس فرنسيس في جبل علي، وفي الشارقة تم بنا‍ء الكنيسة الارثوذكسية الروسية عام 2007 على قعطة ارض ممنوحة من الامارة تصل مساحتها الى اكثر من الفي متر مربع، وبتكلفة 30 مليون درهم، والروم الارثوذكس يمثلون عدداً من ابناء الجاليات الروسية والاوكرانية وروسيا البيضاء وكازاخستان واوزبكستان ومولدوفيا ورومانيا وبلغاريا وصربيا، وكذلك تحتضن امارة الشارقة كنيسة القديس ميخائيل للكاثوليك، يقدر عددهم بــ 50 الف كاثوليكي.

المسيحيون في قطر

التحقت قطر أخيراً بشقيقاتها الخليجيات، وسمحت بأول كنيسة للطائفة الانجيلية عام 2005 بعد ان تبرع الامير الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بقطعة الارض، وقدرت تكلفتها بنحو 20 مليون دولار اميركي.

يعيش في قطر نحو 70 الف مسيحي من الكاثوليك، ويقدر اتباع الكنيسة الانجيلية بما يتراوح بين 7 و10 آلاف عضو، كانوا يستخدمون مدرسة انكليزية في العاصمة الدوحة مكاناً للعبادة.

افتتحت الكنيسة الكاثوليكية الاولى عام 2008، وخلت من اي اشارة مسيحية ظاهرة للخارج، كالصلبان والاجراس والرسوم والتماثيل، سميت «كنيسة الوردية».

الآن بات في الدوحة وفي حي ابو هامور مجمع يضم خمس كنائس يجمع كل المذاهب، الارثوذكس والانجيليين والبروتستانت والكاثوليك، وهذا المجمع يخدم حوالى 200 الف مسيحي، من اصل 1.300 مليون وافد يعيشون في قطر، مقابل 500 الف مواطن قطري تقريباً.

حال الكنائس في عمان

يعود تاريخ المسيحية الحديث في السلطنة الى العام 1893، عندما وصلت جماعة مسيحية الى مسقط، واشترت بناء كبيراً مع قطعة ارض حصلت عليها هبة من السلطان.

وهذه البعثة تتبع للكنيسة الإصلاحية الأميركية، جاءت بهدف التبشير، ثم تحولت إلى تقديم خدمات صحية للسكان واستقرت على دور رعاية المسيحيين، يذكر ان السلطنة تحتضن نحو 500 مسيحي بروتستانتي، في حين ان الكنيسة الكاثوليكية وجدت عام 1971 وجاءت بعدها الكنيسة الأرثوذكسية، وكذلك كنيسة للسريان الأرثوذكس في مدينة صلالة، وكنيسة للأقباط في مسقط».

لا يوجد إحصاء دقيق لعدد المسيحيين في السلطنة والذي يبلغ إجمالي عدد السكان فيها حوالي 3 ملايين نسمة منهم مليون و100 الف وافد، أي بنسبة لا تزيد على %29 من مجمل السكان، في حين ان المسيحيين تتراوح أعمارهم ما بين 200 و300 ألف مسيحي وهم من العرب والآسيويين والأوروبيين... وان ذكرت مراجع إحصائية عمانية انهم يشكلون %3 من مجموع السكان.

ووفق خبراء يتابعون الشأن المسيحي، يشيرون إلى انه يوجد في السلطنة خمسة مجمعات للكنائس تضم الأرثوذكس والكاثوليك والبروتستانت والذين بدورهم أنشأوا مجالس كنسية تحوي كل المذاهب يصل تعدادها إلى 26 مذهباً، وما يعطي لعمان التميز عن باقي دول التعاون ان فيها معابد للسيخ والهندوس في الوقت الذي تسعى الجالية البوذية لإقامة معبد لها وكما ذكر تقرير وزارة الخارجية الأميركية عن الحريات الدينية، فهناك أماكن للعبادة لكل من السيخ والهندوس.

خريطة المسيحيين في البحرين

في البحرين وكما تذكر التقارير، تقع أقدم كنيسة في منطقة الخليج بنيت قبل 100 سنة تقريباً، أسسها المرسلون الإنجيليون الأميركيون، والمعروفة اليوم بالكنيسة الإنجيلية الوطنية (البروتستانتية) ويعود تاريخها إلى عام 1906، وفق ما قال سكرتير الكنسية والجماعة العربية التابعة لها يوسف حيدر، وإضاف ان عدد المسيحيين البحرينيين يصل إلى ألف مواطن يحملون الجنسية البحرينية، والارسالية الاميركية لديها صندوق بريد يحمل الرقم واحد على مستوى المملكة نظراً لاقدميتها، وهو اول صندوق بريد في تاريخ البحرين.

اجمالي عدد الكنائس هو اربع كنائس، سيتم بناء مجمع للكنائس على غرار ما هو معمول به في السلطنة وقطر، بعد ان تبرع ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة بالارض ويجري الاعداد لانشائه في وقت قريب والحصول على موافقة الحكومة.
من الكنائس المعروفة، كنيسة القلب المقدس، وكنيسة سانت كريستوفر وكنيسة «سانت ماري» وهناك 30 كنيسة مسجلة رسمياً، لكنها لا تملك مباني، منها الكنيسة القبطية التي لم يتسن للاقباط بناء كنيسة خاصة بهم بعد.

وكمعظم بلدان الخليج فالكنائس موزعة على البروتستانت والكاثوليك والارثوذكس وهؤلاء يمارسون شعائرهم الدينية بحرية كاملة، ووفقا للتقديرات الاحصائية يبلغ عدد المسيحيين نحو 250 الف مسيحي من اصل 500 الف وافد مقابل 700 الف مواطن بحريني وبإجمالي عدد السكان 1.200 مليون نسمة.

يذكر ان مجلس الشورى يضم عضوين من المسيحيين البحرينيين، وهما السيدتان اليس سمعان (من اصل عراقي) وهالة رمزي فايز (من اصل مصري) والدها من مؤسسي وزارة الصحة في البحرين.

أرقام وكنائس

يقدر عدد المسيحيين في الكويت بأكثر من 450000 نسمة، كما جاء في تقرير وزارة الخارجية الاميركية، وتضم الجالية المسيحية كنيسة الروم الكاثوليك، التي تضم عدداً يبلغ نحو 300000 نسمة واتباع الكنيسة القبطية الارثوذكسية 70000 عضو والكنيسة الانجيلية الوطنية (بروتستانت) وتقدم الخدمة لــ 40000 عضو، وكنيسة الارمن الارثوذكس، التي يتبعها 4500 عضو، وكنيسة الروم الارثوذكس 3500 عضو، وكنيسة الروم الكاثوليك (الملكية) التي تضم 1500 عضو، وتوجد مجموعات دينية مسيحية اخرى غير معترف بها، من بينها اتباع الكنيسة السريانية الارثوذكسية الهندية، وكنيسة مار توما، وكنيسة قديسي اليوم السابع السبتيين، ولا توجد تقديرات موثوقة لاعدادهم. وتوجد - ايضا - جماعات من الهندوس 300000، والبوذيين 100000 عضو، والسيخ 10000 عضو، والبهائيين 400 عضو.